fbpx

نبذة عن شركة iLaw

مكتب إبراهيم الحوسني للمحاماة والخدمات القانونية والتدريب

 

يتمحور دورنا في “مكتب إبراهيم الحوسني للمحاماة والخدمات القانونية والتدريب” في تحقيق العدالة التي أرسى مبادئها ديننا الحنيف، وقامت على أساسها دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون منارة إقليمية وعالمية للتسامح والتعايش والرخاء والأمان، ولتحقيق هذا الدور وضعنا منهجنا الخاص في حل جميع القضايا القانونية لعملائنا وكيفية التعامل معها معتمدين في ذلك على مبدأ التكامل والتفاوض، فنحن لا نركز فقط على إيجاد الحل القانوني المناسب للقضية فحسب، وإنما نسعى دائما لخلق “الحلول المرضية للطرفين”، فلكل مواطن ومقيم داخل دولة الإمارات العربية المتحدة حقوقه القانونية التي يجب الوفاء بها واحترامها. ومن أهم الاعتبارات التي نضعها في حسباننا، أن نكون على علم بالمتطلبات المختلفة لعملائنا سواء كانوا أشخاصا طبيعيين أو اعتباريين، وبحكم إدراكنا التام لمتطلبات عالم المال والأعمال نسعى جاهدين لتحقيق أفضل النتائج لعملائنا الكرام بتوفير الدعم القانوني والإداري الكامل لأعمالهم ومشاريعهم، وذلك من خلال التزامنا بمبادئ التوعية والصدق والأمانة، وبتقديم مشورة الخبراء بكلفة مناسبة للجميع لنصل في النهاية إلى كسب ثقة عميلنا التامة.

ولتحقيق هذه المهمة السامية، يمتلك مكتب ابراهيم الحوسني للمحاماة للخدمات القانونية والتدريب فريق من المستشارين المحترفين، بالإضافة إلى طاقم الدعم والمساعدين القانونيين لتقديم الخدمة المتميزة. ونحن حريصون على خلق روح العمل الجماعي والمودة بين أعضاء الفريق التي تنعكس إيجابا على علاقاتهم بالعملاء، مما يساهم في التحفيز الذاتي وروح التحدي والإبداع والنشاط الذي يتمتع به فريق المكتب فيما آل إليه من تقدم وازدهار وبما سيصل إليه في المستقبل بإذن الله.

رؤيتنا

الريادة والتميز في تقديم الخدمات القانونية، في مجال المحاماة والاستشارات القانونية والتدريب.

رسالتنا

نسعى لتعزيز وترسيخ مبادئ المصداقية والثقة والالتزام المهني والدفاع عن الحق وشرف المهنة، والالتزام التام بالوصول إلى مجتمع قانوني يكون على دراية كافية بما لديه من حقوق وما يترتب عليه من واجبات، وذلك من خلال التوعية القانونية التي نقدمها لعملائنا وما نبثه عبر موقعنا الإلكتروني وحساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة (فيس بوك، تويتر، انستغرام، سناب شات) من مشاركات وفعاليات وخدمات.

خدماتنا

يقدم مكتب ابراهيم الحوسني للمحاماة والاستشارات القانونية مجموعة واسعة من الخدمات المهنية عالية الجودة في جميع مجالات القانون الهامة، ومنها

كلمة المؤسس

يتجاوز مفهوم المحاماة والاستشارات القانونية، التعريف التقليدي السائد الذي ينحصر دوره في التدخل عند وقوع خلاف أو الحاجة إلى اتخاذ إجراءات ما، إلى ما هو أبعد من ذلك، فنحن نؤمن بقوة أن سيادة القانون لا تكمن في قوة الجهات الضامنة له وقدرتها على تطبيقه فقط، بل تكمن أيضا في نشر وعي عام عبر مختلف وسائل التواصل والاتصال مع المجتمع، لتوضيح روح القانون الحقيقية القائمة على مبدأ العدالة والمساواة، واطلاعهم على حقوقهم وواجباتهم ومسؤولياتهم.

لقد أتاحت البيئة التشريعية والقانونية المتطورة في دولة الإمارات العربية المتحدة فرصاً كبيرة أمام المتخصصين والمشتغلين في القانون لتطوير تجارب عملية طيبة، ومن هنا أدعو الجميع إلى التركيز على نشر روح القانون عبر تبسيط مضامينه وإيصالها للفرد والمؤسسة بأساليب حديثة تمكنهم من فهم روح هذه النصوص ومن ثم تحويلها إلى سلوك يومي يتناقله مع محيطه، ليصبح النسيج الكلي لاحقا واعيا ومدركا لحقوقه القانونية وواجباته، وهو ما سينعكس على مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية بشكل إيجابي.

إن أنسنة القانون تقتضي أن يصبح كل فرد قادرا على فهم مقولة “تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين” التي تعني أن كل إنسان قادر على تطبيق مفاهيم التسامح والتعايش في ظل مجتمع تحكمه قناعات وقواعد سلوك جمعية تعلي من روح القانون وشأنه ورفعته.

المحامي والمستشار القانوني 
إبراهيم الحوسني