fbpx

صياغة العقود والوثائق والتعهدات

لأن العقد هو شريعة المتعاقدين، فنحن نولي العقود، سواء بين الشركات أو المؤسسات أو الأفراد، أولوية خاصة لتكون خالية من العيوب والشوائب القانونية التي قد تعرض أطراف التعاقد للمخاطر والخسائر، فنصوغ عقود تأسيس المؤسسات الفردية أو الشركات الوطنية والمختلطة بجميع أنواعها (شركة الشخص الواحد – الشركة ذات المسؤولية المحدودة – المساهمة – التضامن – شركات المناطق الحرة…)، وعقود الاندماج واتفاقيات التعاون والوساطة، ونضع النظام الأساسي للشركات وعقود الحل والتصفية وكذا صياغة جميع العقود بما فيها البيوع والإيجار والرهن والتأمين وعقود الهبات والوصايا والأوقاف …. وما إلى ذلك من العقود التي تنظم كافة المعاملات المدنية والتجارية والشرعية.

 

وتخضع صياغة جميع التعهدات والمراسلات وأية وثائق قانونية أخرى يكون العميل طرفاً فيها، إلى سلسلة من مراحل التدقيق والمراجعة لتصدر بصيغة نهائية متكاملة قانونيا. وكذلك الامر بالنسبة لمراجعة وتنقيح الوثائق التي تمت صياغتها من قبل الغير، وتنبيه العميل إلى الشروط التي قد تضر بمصلحته والتي يكون العقد قد انطوى عليها بطريقة غير مباشرة لا تظهر إلا بالفحص القانوني الدقيق.